قصص نجاح المشتركين هي أفضل دليل على التميز ومصداقية العمل

تسعى لامتلاك جسم مثالي وبناء كتلة عضلية أو تهدف إلى فقدان الوزن؟ 

كل ذلك يمكن تحقيقه مع جوكر التغذية من خلال برامج مخصصة تناسب الذكور والاناث تساعدهم على تحقيق أهدافهم سواء بخسارة الوزن أو اكتساب وبناء العضلات بأكثر الطرق العلمية مرونة و فعالية و بدون شك بما يتناسب مع ظروف الشخص 

يمكنكم الآن تحقيق أهدافكم وتحويل أجسامكم بالطرق العلمية الصحيحة وأن تكونوا جزءاً من قصص النجاح مع جوكر التغذية  !!

تعرف على قصة نجاح الطبيب عبدالله

من طالب سمين في الثانوية العامة و يعاني من التوتر و القلق مما سيحصل معه من زيادة وزن في هذه السنة إلى جسم صحي و خرافي و نسبة دهون خرافية و كل هذا بدون التأثير على دراسته و تحصيله العلمي و الدليل نتيجته النهائية هي الامتياز !!

أنصحك بمتابعة قصة عبدالله اذا كنت تريد تحفيز نفسك و أن لا تخلق لنفسك أعذار مهما كانت الظروف 

شاهد الآن فيديو تحول وليد و تجهز لرحلتك الخاصة

بدأت قصة وليد من عمر 15 سنة برغبته بالحصول على جسم مثالي رياضي وبدأت رحلته بعد اشتراكه بصالة الحديد إلا أنه لم يصل لهدفه بعد رحلة تقدر بالعام من التجربة 

 بعد اشتراكه معي من خلال خطة مناسبة والتي تم العمل من خلالها على معالجة المشاكل والتركيز على نقاط قوته ومعالجة نقاط الضعف والتي تشمل النظام التدريبي والنظام الغذائي والمكملات الغذائية بالإضافة إلى تفاصيل تم معالجتها خلال الاشتراك اليوم وليد يفتخر بما وصل اليه و مازال مستمراً في التطور على ما تعلمه !! ما عذرك ؟

خسارة 55 كيلو أمر مستحيل مع الجوكر لا مستحيل !!

بدأت قصة من عائلته التي تعاني من سمنة مفرطة و قاموا بكل التجارب العشوائية لخسارة الوزن و للأسف كلها كانت مؤقتة و الوزن يعود من جديد لكن محمود كان يمتلك عقلية مختلفة و هي عقلية النتائج بعيدة المدى و التي تبقى للأبد !!

 بعد اشتراكه معي بدأ بتعلم الطريقة الصحيحة لعلاج مشكلته والتي تشمل النظام التدريبي والنظام الغذائي والمكملات الغذائية بالإضافة إلى تفاصيل نفسية تم معالجتها خلال الاشتراك الآن محمود يعيش حياة صحية و مليئة بالاطمئنان و النشاط .. المهم لا تيأس 

من نحيف الى بطل فتنس !! l كيف حولت جسم من نحيف الى مفتول عضلات ؟

الحلقة الرابعة من سلسلة توثيق نتائج فريق الجوكر و كيف حولت جسم شخص من نحيف الى بطل كمال أجسام خلال 3 سنوات 

مهما كان هدفك أستطيع الوصول بك ابعد مما تخيلت المهم أن تبدأ الآن !!

و ما زال هناك العشرات من النتائج التي تخبأ خلفها قصص عزيمة و التزام و صبر و يمكنك الاطلاع عليها على حساباتي